كتابات انسانة الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

اتحسر كثيرا حين اصادف في رحلتي في الحياة اشخاصاً عرب اي ان لغتهم الاولى والاصلية هي اللغة العربية, الا انهم لا يجيدون اتمام جملة ما ارادوا ان يتفوهوا بها دون ان يستخدموا مزيجاً من العبارات والكلمات الاجنبية.
فقد تداخلت الكثير من التعابير والكلمات الاجنبية على لغتنا العربية واصبحت تشكل عليها خطر النسيان, حتى وانها اصبحت شبه اساسية في لغتنا لا نجد لها البديل.

امثلة على ذلك: 1- שלט- اداة التحكم بالتلفاز

2- מחשב-حاسوب

3- פלפון-جوال, هاتف نقال

4- בסדר-طيب, ماشي

5- סרט-شريط
وغيرها الكثير والكثير من الكلمات والمصطلحات التي انغرست في اذهان شبابنا وابناء شعوبنا العربية واستطاعت ان تنسينا كلماتنا الاصلية.
كيف لنا ان نتنازل عن لغتنا العربية وهي اعظم لغة وقد فضلها الله سبحانه وتعالى على باقي اللغات حيث انزل القران الكريم باللغة العربية, فهي ابلغ اللغات وافصحها واجملها, فلنكن نحن سبباً في الحفاظ عليها من الضياع والاندثار بدل ان نكون مساهمين في قتلها ودفنها.


كتابات انسانة

نصادف في هذا اليوم المشؤوم -الثلاثاء 20-4-010- الذكرى الثانية والستين لنكبتنا نحن الشعب الفلسطيني العريق وذكرى استقلال دولة اسرائيل على حساب الاراضي الفلسطينية.
في كل عام وفي كل لحظة نحن نعيش هذه النكبة ولا داعي الى تخليد يوم لذكراه.
في كل دقيقة وكل ثانية يصرخ وطننا وينادينا بأعلى صوته لكن جميع امة الاسلام مشغولة وليس هناك من مجيب وليس هناك من تحرك ضميره او انبه لاستسلامه وتسليمه وطنه الغالي لمن لا يستحق ولو حتى لذرة واحدة من ذرات تربته الخصبة.
تقوم اسرائيل في هذا اليوم بالاحتفالات والافراح دون ان تأخذ بالحسبان وجود العرب في الدولة نفسها, لكنها سعت من اجل منع العرب من التظاهر والتعبير عن حزنهم تجاه ضياع وطنهم من بين ايديهم, الا ان محاولاتها باءت بالفشل ولم تتمكن من صدهم.
فنحن دائما صامدون في وطننا وسنبقى ان شاء الله ماكثون في ارضنا وفي وجه اعدائنا حتى يحين الوقت الذي يرجع فيه الحق الى اصحابه وتتلألأ حينها انوار الفرحة باسترجاع وطن طال غيابه عن اصحابه واراضٍ مسلوبة تتوق الى فلاحوها..


كتابات انسانة الأحد، 18 أبريل، 2010

اعتقد بأنني أعيش وسط مجتمع اسلامي دينهم وعقيدتهم هو "الاسلام", الله ربنا والرسول قدوتنا, والقرآن الكريم دستور حياتنا.
لكن ومع مرور لحظات الزمن بدأت ادرك انه وبالرغم من كوننا مسلمون فهنالك من يدعي الاسلام ادعاءً ولا يطبقه في حياته اليومية.
لست ادري ما الذي حل بالمسلمين حقاً, أهذا ما أوصانا به نبينا صلى الله عليه وسلم؟؟!! ام اننا امة ساءت قدرتها على الفهم والتمييز؟؟!! فبالطبع الجواب معروف لدى الجميع ولا داعي لابرر اكثر..
لقد صدمتني الحقيقة التي تقول بأن الاسلام في خطر, فحقاً ان اسلامنا في خطر يجهله الكثير, فكم من مسلم هجر اسلامه او كم من مسلم اخذ يطبق الاسلام بما يحلو له؟؟..!!
آآه كم تؤلمني وتحرق جدران قلبي اخلاق امتي التي يتحلون بها.. فعجباً لأمة اصبحت تؤمن للخائن وتخوّن الامين, ويل لامة اصبحت تصدق الكاذب وتكذب الصادق.. فلما كل هذا الظلم والاستبداد يا امتي, فالاسلام بريء من مثل هذه الامة..
لحظــــــــــة... لقد تذكرت اخلاقاً كادت ان تفقد عقلي صوابه يتصفون بها مسلمو هذا الزمان.. فهل أوصانا الله ورسوله بتلك العلاقات المحرمة بين شبابنا وفتياتنا والتي درجت واصبحت "موضة" في هذه الايام؟؟!! ام انهم اوصونا بالتسكع في الشوارع واسراف وقتنا بأمور تافهه لا تعود علينا بأيّة فائدة؟؟!!
فآآآه ثم آآآه ثم آآآآه على امة أضاعت كل تلك الاخلاق الحميدة التي حثنا رسولنا الكريم على التميز بها بين باقي الشعوب والامم, ولنكون خير امة تسمو بسمو اخلاقها...
فعذراً يا ديني الاسلامي سامحني.. فهنالك الكثير ممن يجهلون قيمتك العظمى ولم يسعوا الى اكتشاف جواهرك المكنونة داخلك....




كتابات انسانة الخميس، 15 أبريل، 2010

سأسطر بحروف كلماتي ما يزعجني ويؤلمني من واقع الحياة التي اعيشها او نعيشها نحن جميعاً...

يؤلمني هدر دماء الابرياء... وسفك دماء الاطفال والامهات او حتى الرجال الذين لا ذنب لهم...

يؤلمني انحراف شباب امتي... واسراف وقتهم بما لا يعود عليهم بالفائدة...

يؤلمني ضياع ديني الاسلامي... ونسيان حياتنا الاخرة وتضييع اوقاتنا من اجل حياتنا الدنيا الفانية...

تؤلمني الاخلاق الفاسدة التي يتحلى بها شباب وفتيات امتي...

تؤلمني تلك الفتاة التي تقدر ثمن كونها فتاة وعليها قيود عدة يجب ان لا تتجاوزها...

تؤلمني الحقيقة التي تقول " نحن في زمن يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق"...

يؤلمني صمت امتي... ووقوفها عاجزه عن الجهاد من اجل عقيدة في حين قادرة على ان تفعل كل شيء من اجل امور دنيوية تافهة..

لا تحصى تلك الامور التي آلمتني وما زالت تؤلمني ما دامت الامة في الطريق الخطأ......!!!!!!! 

كتابات انسانة

اجمل ما في الكون... ان تعيش الالم وكلك امل بأن القادم اجمل..

اجمل ما في الكون... ان تشعر بمحبة من حولك لك وان تشعر بوجودك كفرد بين افراد المجتمع..

اجمل ما في الكون... ان تحقق حلماً انتظرت تحقيقه منذ امد بعيد..

اجمل ما في الكون... ان تصادق اشخاصاً يستحيل ان يغيبوا عن البال رغم بعد المسافات..

اجمل ما في الكون... ان تعيش الحياة من اجل هدف وتناضل كثيراً من اجله..

اجمل ما في الكون... ان تكون في الحياة كالفراشة الجميع يحبها لرقتها ونعومنتها وعدم اساءتها للغير..

اجمل ما في الكون... ان تمسح غبار الحزن عن قلبك بابتسامة ترسمها على وجهك..

هنالك اشياء كثيرة جميلة في هذا الكون لكننا نجهلها لعدم ادراكنا قيمتها العظمى..